• الدخول
  • التسجيل
  • اتصل بنا
  • خريطة الموقع

Ashghal > هيئة الأشغال العامة: الصفحة الرئيسية > المركز الإعلامي > البيانات الصحفية انتهاء أعمال مبنى الطوارئ والحوادث الجديد التابع لمستشفى حمد العام

انتهاء أعمال مبنى الطوارئ والحوادث الجديد التابع لمستشفى حمد العام

18/03/2019

أعمال مبنى الطوارئ والحوادث الجديد التابع لمستشفى حمد العام

​أعلنت هيئة الأشغال العامة "أشغال" عن انتهاء أعمال مبنى خدمات الطوارىء والحوادث الجديد بمستشفى حمد العام المرحلة الاولى من المشروع،  لافتة إلى أن المبنى الحيوي جار تسليمه لوزارة الصحة العامة.

وبهذه المناسبة، أكدت مهندسة المشروع الهنوف العمادي، أن "أشغال" قامت في عام 2015م بإطلاق مشروع تطوير وإحلال مبنى الطوارئ والحوادث الحالي بمستشفى حمد العام بإنشاء المرحلة الاولى مبنى آخر جديد بمساحة إجمالية تقدر بنحو 27,000 م2 والمرحلة الثانية إعادة هيكلة 3,000 متر مربع من مبنى الطوارئ القديم ليصبح المجموع الكلي للمساحة 30,000 متر مربع.

وأضافت:  وباكتمال أعمال المشروع الجديد ستتضاعف القدرة الاستيعابية بنحو أربعة أضعاف مراجعاً، نظراً لأن المشروع الحيوي يتألف من 348 غرفة علاجية وخدمية متنوعة.

وأوضحت أن المشروع يتميز باحتوائه على غرف للإقامة القصيرة ووحدة للعلاج السريع وكذلك وحدة معالجة أوكسجين تحت الضغط، وكذلك التعامل مع حالات الكوارث، هذا إلى جانب توفيره مركز للتدريب والتعليم والخدمات الإدارية اللازمة وغيرها.

جدير بالذكر، أن  المبنى الجديد يتألف من اربعة طوابق ليوفر 250 غرفة لفحص وعلاج الرجال والنساء لتشمل غرف متنوعة للتشخيص وعيادات أخرى لعلاج الأنف والأذن والحنجرة وكذلك عيادات لعلاج العيون وغرف لإزالة التلوث وغرف للعزل وغرف للإجراءات الطبية وغرف مخصصة للتصنيف الإسعافي وتحضير المرضى.

كما يتضمن المبنى الجديد 14 غرفة للعمليات لتشمل غرف الحوادث والعمليات الصغرى وغرف إنعاش ، فضلا عن  23 غرفة مخصصة للأشعة التشخيصية بأنواعها المختلفة فضلا عن قسم معالجة الأوكسجين والخدمات الطبية المساندة إلى جانب الصيدلية ومعامل التحاليل الطبية.
ونود الإشارة إلى أن هيئة الأشغال العامة قد قامت ببناء مبنى مواقف سيارات متعدد الطوابق بسعة 798 ومهبط هليكوبتر للطوارئ لخدمة كل من مبنى غرف العمليات الجديد ومبنى الحوادث والطوارئ الجديد لمستشفى حمد العام.

جدير بالذكر أن تصميم المنشآت الصحية الجديدة جاء طبقاً لأعلى معايير الجودة والأمان وبما يتوافق مع المعايير التابعة للمنظومة العالمية لتقييم الإستدامة  GSAS ))، حيث تم الأخذ بالاعتبارات التصميمية والتشغيلية بما يلزم لتحقيق جودة بيئية بمعدل 3 نجوم من حيث توفير الطاقة والحفاظ على البيئة، مثل:

  • استخدام الطاقة الشمسية بغرض تسخين المياه داخل المباني.
  • استخدام الإضاءة الطبيعية بحيث تسمح لضوء أشعة الشمس بالدخول لتحقيق جزء يسير من توفير الطاقة الكهربية المستخدمة في الإنارة وكذلك تطهير المكان قدر الإمكان من خلال أشعة الشمس بما لها من عظيم الفوائد.
  • عمل منظومة لترشيد استخدامات واستهلاك المياه داخل المبنى وخارجه.
    توفير مساحات خضراء للنباتات والأشجار بمحيط المبنى الخارجي.
  • المحافظة على البيئة أثناء فترة تنفيذ المشروع.

وكانت حصلت هيئة الأشغال العامة على جائزتي الاستدامة العمرانية لعام 2016 في فئتي المنشآت الصحية والتعليمية من قبل المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “GORD”، المنظمة الرائدة في مجال تطوير ممارسات الاستدامة في البيئة العمرانية في منطقة الشرق الأوسط بعدما قامت على مدار السنوات الماضية بمراجعة وتدقيق الرسومات والتصاميم لمشاريع المباني – صحية وتعليمية وعامة - التي تنفذها الهيئة وزيارة مواقعها والتأكد من أن تصاميمها منفذة وفق مبادئ ومعايير الاستدامة في نظام "GSAS". 

وتشغل مشاريع المنشآت الصحية حيزاً هاماً ضمن المشاريع التي تنفذها شؤون المباني في هيئة الأشغال العامة بالتعاون والتنسيق مع قطاع الرعاية الصحية المتمثل في وزارة الصحة العامة، حيث شهد قطاع الرعاية الصحية الأولية في الآونة الأخيرة انتعاشاً ملحوظاً من خلال افتتاح عدد من المراكز الصحية المتطورة التي تميزت بأنها الأولى من نوعها في البلاد من حيث تطور الخدمات التي تقدمها ومساحات بنائها التي تخولها استقبال أعداد كبيرة من المرضى والمراجعين، وبالتالي تحسين نوعية الخدمات الطبية النوعية المقدمة للمرضى.